المزيد من المساكن

 

المساهمة في سكن اوفر في المدن

فسح المجال امام سكان المدن للحصول على سكن يناسب وضعهم المالي و يلبي حاجاتهم , ولتحقيق هذا الهدف نقوم بتوفير الأسمنت و الخرسانة بالاضافة الى الأساليب و الخدمات الجديدة التي تساعد الجميع على الحصول على منزل في قلب مدننا و بشروط سهلة.

مساهمتنا

ان السكن هو من اولويات حاجة القادمين الجدد الى المدن والذين يعيشون فيه. انهم تواقون ليس فقط الى وجود سقف يحميهم، بل كذلك مكانا في المدينة ليعيشوا لكي يشعرون بالراحة التامة.

ان موادنا هي مواد متينة ومتوفرة باسعار معقولة حيث بامكانها توفير نوعية من السكن الرخيص لسكان المدينة. ان تجهيزاتنا تشمل:

  • الأسمنت وانواع الخرسانة الجاهزة التي يمكن استعمالها لبناء منازل جديدة او لأدامة المنازل الموجودة حاليا والابقاء عليها.

عمليات وخدمات جديدة من اجل بناء منازل في اسرع وقت و بسعر زهيد. وبفضل شركائنا فقد تمكنا من استحداث وتطوير اساليب جديدة في مجال الكونكريت مثل اسلوب عمل البقاء في المكان.  ومن اجل فسح المجال امام الناس المحرومين لكي يحصلوا على السكن بتكاليف زهيدة خاصة في البلدان النامية فقد قمنا بابتكار اساليب جديدة من أجل:

  • الحصول على موادنا بسهولة. و كمثال على ذلك فقد قمنا بايجاد طريقة لتسليم الخرسانة الجاهزة في قلب الاحياء الشعبية.

  • الحصول على المال بسهولة. حيث  قمنا بوضع برنامج للحصول على القرض الصغير لمساعدة سكان المدن من ذوي الدخل المحدود لكي يتمكنوا من بناء او تجديد المنازل او اجراء الاضافات عليها.

ان هذا هو التزامنا الذي اخذناه بعهدتنا " طموحات الاستدامة لـسنة 2020 " و هو البرنامج الذي وضعناه في حزيران 2012:

" مساعدة 2 مليون شخص في كافة انحاء العالم للحصول على سكن مستديم و باسعار مناسبة من خلال وضع و تقديم حلول جديدة ".

بناء دور باسرع وقت و بكفاءة عالية في الكاميرون

بناء دور باسرع وقت و بكفاءة عالية في الكاميرون

ان مدينة روما لم تبنى خلال يوم واحد ! الا أن برنامج الاسكان الجديد الذي ترعاه الحكومة الكاميرونية يحتاج فقط يوما واحداً لبناء الدور حيث أن هذا البرنامج يهدف الى توفير السكن للمئات من القادمين الجدد في ياوندا. وقد اصبح ذلك ممكناً بفضل اسلوب العمل الجديد " البقاء في المكان " طبعا بالاضافة الى استخدام الخرسانة الجاهزة من لافارج !

هناك ما يقارب 100.000 شخص ممن يصلون الى مدن ياوندا و دوالا سنويا حيث يبحثون عن السكن. وعلى المستوى الوطني فان الكاميرون بحاجة الى ما يقارب 1.000.000 وحدة سكنية في المناطق الحضرية. و لهذا فانه من المهم ايجاد حلول من اجل ايجاد انشاءات سريعة وكفوءة.

 

لقد تمكننا من تجهيز 40.000 متر مكعب من الخرسانة الجاهزة لبرنامج السكن الشامل و ذلك من خلال اول معمل للخرسانة الجاهزة خاص بنا في الكاميرون. وقد تم وضع هذا البرنامج من قبل الحكومة الكاميرونية في العاصمة ياوندا حيث بدأ في عام 2012. ومن المفروض ان يتم تسليم المرحلة الاولى والتي تضم 560 داراً في عام 2014 و بهذا يكون بالامكان توفير السكن لالاف الاشخاص.

 

ان مواقع الانشاءات الجديدة تستخدم تقنية اسلوب عمل البقاء في المكان. ان هذه العملية سريعة و سهلة التطبيق واقتصادية جداً في نفس الوقت. ويعني ذلك ان بامكانك بناء مدينة في يوم واحد !

تشبه عملية التطبيق لعب الأطفال الخاص بقطع الميكانو، حيث يتم ربط القطع المعدنية مع بعضها لتشكيل الاطار العام للبناية (الجدران والجسور) ويشكل هذا الاطار الفارغ للبناية حيث يتم صب الخرسانة في ذلك الاطار المعدني ومن ثم يصبح هيكلا خرسانيا مقاما.  

  من  المتوقع ان يتم البدأ  بتوسيع البرنامج في 2014 بحيث يشمل 3.000 دار  و يتطلب ذلك توفير 80.000 متر مكعب من الخرسانة. و بهذا يتم توفير السكن المناسب للالاف من القادمين الجدد الى مدينة ياوندا.       

 

تحسين السكن في الحي الشعبي بضارافي

تحسين السكن في الحي الشعبي بضارافي

لتمكين سكان ضارافي , وهي محلة شعبية في قلب مدينة مومباي ، يتم بناء دور مناسبة واقية للماء و كانت لافارج هي الاولى في مجال صناعة الخرسانة حيث قامت بتسليم الخرسانة في الازقة الضيقة التي يصعب فيها حركة الشاحنات. ماهو السر ؟ تم تسليم و توصيل الخرسانة الجاهزة في أوعية كانت تشحن على الموتورسيكلات ذوات ثلاث اطارات.

يعيش الملايين من الناس في الاحياء الشعبية بـ"ضارافي"  في اكواخ مبنية من الجملون المعدني والمواد الاخرى. ولغرض اتاحة الحد الادنى من الراحة لهؤلاء الناس قامت لافارج بمشروع خاص بتحويل الأكواخ  الموجودة والدور غير المناسبة الى دور بامكانها توفير حماية جيدة للمواطنين في مواسم الرياح الموسمية.

لقد كانت الخرسانة الجاهزة هي حلا واضحا لانها هي المادة التي توفر حماية جيدة بوجه المخاطر المناخية. و لكن كيف يكون بامكاننا توصيل الخرسانة الى الازقة الضيقة حيث لاتوجد مجال لمرور الشاحنات ؟

منذ شهر نيسان عام 2012 واجهت لافارج هذه المشكلة. وهكذا اصبحنا اول منتج للخرسانة يقوم بتسليم الانتاج في قلب مدينة ضارافي وذلك بفضل الموتورسيكلات التي تجول في كافة انحاء الحي الشعبي وهي تحمل  اوعية بسعة 15 لتر من الخرسانة الجاهزة. ان هذا الأسلوب هو الاول من نوعه والذي يناسب الظروف المحلية.

تمكن العشرات من سكان ضارافي باضافة طوابق جديدة الى دورهم بفضل الدعم الذي توفره لهم قطع الخرسانة و هكذا اصبحت هذه الدور اقوى و اكثر توسعاً و اماناً و راحة بفضل الفوائد التي وفرتها الانشاءات السريعة. 

بحلول عام 2030 ستصبح الهند بحاجة الى 10 مليون دار جديد سنويا. ان الحل الذي استخدم في ضارافي يعني وجود توقعات لأمكانية تحسين نوعية الحياة لسكان المدن الاخرى في الهند وفي البلدان الاخرى. نحن الان بصدد مشروع مماثل في البرازيل.