المدن الاكثر جمالا

 

المساهمة في بناء مدن أجمل

ابنية متميزة و صروح عامة جذابة بأشكال والوان و تراكيب متوافقة ومن أجل القيام بانشاء مدن أكثر جمالاً نقوم بتقديم العديد من التراكيب الخرسانية التي تسمح بتقديم اكثر الأنشاءات حيوية وجمالاً.

مساهمتنا

ان الخرسانة هي مادة انشائية تحول معظم المعالم المعمارية غير المألوفة الى واقع حي. و بامكانه اتخاذ اشكال فريدة من نوعها وان يصب في قوالب لتكوين اشكال والوان مختلفة مع تقديم مستوى عالي من الأداء.

لقد نتج عن التجديد الذي تطرحه لافارج و بمدى واسع من مختلف انواع الخرسانة الجذابة و الخيالية:

  •    خرسانة عالية الأداء مع وجود الياف تقوية (Ductal®) و كذلك خرسانة من نوع  "haute couture" و التي تجمع بين الأداء المتميز والقوة الفائقة مع المرونة التي تسمح بتطبيق تفاصيل التصميم الأصلي.

  •    خرسانة الديكورات من نوع Artevia® و التي تساعد على تزيين الأبنية والأماكن العامة بالألوان و الأشكال المختلفة.

  • خرسانة الصب الذاتي و التسوية الذاتية (Agilia®) التي تسمح بتنفيذ العمليات الجمالية و التكنيكية و في نفس الوقت تقدم لمسات اخيرة عملية و مصقلة مع سرعة الانجاز و باقل جهد عند الاستخدام.

ان هذه الأنواع يُمَكن المعماريين ان يصمموا و ينجزوا الأبنية و عمل التسهيلات الاستخدامية كما في حالة المستشفيات والمطارات والملاعب التي تحتاج الى معالم معمارية خاصة مع الحفاظ على التراث المعماري.

  

ان كل هذه الابداعات تساعد على ان تكون كل مدينة بحد ذاتها مكاناً فريداً يثير البهجة ويزيد من متعة الحياة.      

مطار برجاس , نافذة على مدريد

مطار برجاس , نافذة على مدريد

ساهمت لافارج في بناء الخط النهائي 4 في مطار مدريد ــ برجاس ان هذه البوابة السحرية المؤدية الى العاصمة الأسبانية قد صممت من قبل المعماري "ريتشارد روجرز" الذي حول الخرسانة الى اشكال متميزة خاصة و الوان جذابة !

 

ان الهبوط لدى الخط النهائي 4 في مطار برجاس هي تجربة في غاية الجمال و هذا ليس بالامر الغريب نظراً لأن هذه البناية الجميلة التي تمتد بطول 1.2 كم مع سقف متموج على أعمدة ضخمة و بالوان جذابة مع وجود نوافذ عريضة وقد صممت من قبل المعماري البريطاني ريتشارد روجرز الذي حاز على الكثير من الجوائز الدولية.

 

تم افتتاح الخط النهائي الرابع في عام 2006 و ذلك بعد 60 شهراً من العمل الذي شمل الخط النهائي مع المعدات الخاصة بالفضائيات TS4 و الطرق و الأنفاق بالأضافة الى منطقتين للوقوف. لقد كانت لافارج صاحبة طليعة غير عادية في هذا الأنجاز الرائع حيث  قمنا بتجهيز الأسمنت و الركام و كذلك انتاج الخرسانة في الموقع من خلال 6 معامل متنقلة:      

  •         الخرسانة التقليدية

  •         خرسانة عالية القوة

  •      خرسانة التسوية الذاتية , خرسانة الدمج الذاتي (بصورة مبدأية للأعمدة الخاصة بالقاعة).

ساهم الخط النهائي الرابع في مطار مدريد ـ برجاس في توسيع قدرة استعاب المطار من 35 مليون مسافر في السنة الى 70 مليون مسافر و بذلك اصبح المطار في الوقت الحاضر من اكثر المطارات المزدحمة في اوروبا. حيث اصبح الموقع الرئيسي للحركة بين اوروبا و امريكا الجنوبية. و بامكان المسافرين الاستمتاع بالتسوق في المركز الخاص مع وجود المحلات الخاصة بالتسلية و العمل بالأضافة الى الربط السريع بمركز المدينة عن طريق محطة الميترو الجديد و كذلك خطوط الباصات العديدة المتوفرة.

 و يعمل  كل هذا على جذب الكثير من المسافرين و السواح الى مدينة مدريد.  

 

المشروع في ارقام

 

  • 675.000 م3 من مختلف انواع الكونكريت.
  • 60 شهراً من العمل.

 

مشروع ضخم للافارج

ان بناء الخط النهائي 4 كان بحد ذاته تحدياً كبيراً  و خاصة من الناحية اللوجستية. فقد كانت الأحتياجات الضخمة من المواد و السقوف الزمنية الموضوعةلمراحل العمل اضطرنا على ان نقوم بانتاج الكونكريت باستمرار و على مدار الساعة و خلال جميع ايام الاسبوع مع جدول زمني كثيف لتسليم الكتل من خلال عدة مقالع.

 

قلعة اربيل تعود الى الحياة

قلعة اربيل تعود الى الحياة

تلعب لافارج دوراً كبيرا في كردستان العراق و خاصة في مجال المحافظة على معالم مدينة اربيل و التي تعتبر من اقدم المدن في التأريخ حيث بنيت قبل حوالي 8000 سنة. هناك مشروع ضخم في طريقها نحو التنفيذ حيث يكون بالأمكان فتح القلعة امام العامة و السواح و اعادة مجدها. وفي نهاية المطاف سيتم تصنيفها من قبل يونسكو كأحد المواقع الاثرية العالمية.

 

كونها بنيت قبل حوالي 8000 سنة فان اربيل هي واحدة من اقدم المدن في العالم و الاهلة بالسكان لغاية الوقت الحاضر. انها عاصمة كردستان العراق . و يسكن في المدينة حوالي مليون و نصف نسمة. ان القلعة التي تطل على المدينة و تقع على مساحة اكثر من عشرة هكتارات توفر الكثير من معالم الاثار المعمارية الرائعة التي تعكس مختلف الازمنة بما فيها عصر السومريين و البابليين و الاشوريين و اليونانيين و كذلك الاحتلال العربي.

 

ورغم كونها في حالة بائسة في الوقت الحاضر الا ان هناك عملية ضخمة لاعمارها قد بدأت متبنية اهدافاً ثلاث:

  •         الحفاظ على التراث التأريخي للمدينة.
  •        فتح هذا الموقع المتميز امام العامة و السواح من خلال توفير فنادق و مقاهي و قاعات العروض الفنية.
  •         الترحيب بالسكان الجدد.

تعمل لافارج مع السلطات المحلية و منظمة اليونسكو و كذلك المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في العراق. و بالاضافة الى مساهمتنا المالية فقد أخذنا بعهدتنا مهمة تجديد عدة منازل تقع داخل القلعة. و نقوم كذلك بتجهيز الأسمنت و الأسهام بخبرتنا في مجال الأنشاءات و بما يتفق مع  معايير منظمة اليونسكو و في ضوء التصنيف المستقبلي للقلعة كونها موقع تراثي عالمي.

 

ستكون اربيل جاهزة للمشاركة بثروتها التراثية لمئات و ربما لالاف السنوات القادمة !